حكومة اقليم كوردستان
MON, 22 OCT 2018 23:36 Erbil, GMT +3

نيجرفان بارزاني: بحجم المدن، انماء وتطوير القرى جزء مهم من خطة الحكومة

TUE, 25 SEP 2018 19:15 | KRG Cabinet

نص كلمة السيد نيجرفان بارزاني رئيس وزراء اقليم كوردستان في مراسم وضع حجر الاساس لمشروع انشاء شارع سايدين في روفيا- كوبال :

اسعدتم صباحا،
اهلا ومرحبا بكم جميعا الى هذه المراسم.
يا اهالي قضاء بردرش وعقرة،

نهاركم سعيد،
انه لمن دواعي سروري ان احضر مع حضراتكم لوضع حجر الاساس لمشروع  استراتيجي وغاية في الاهمية لهذه المنطقة.

كونوا على يقين ان هذه هي بداية انطلاق جديد لمشاريعنا في هذه المنطقة المهمة من كوردستان.
نعلن اليوم هنا تدشين مشروع انشاء شارع (روفيا- كوبال). هذا المشروع الذي يتم الاشراف عليه من قبل مديرية طرق محافظة دهوك وتنفذ من قبل مجموعة شركات كافين، خصصت حكومة اقليم كوردستان قرابة 80 مليون دولار لتنفيذه.

وعند التمحيص والتمعن في خارطة المشروع، نرى بان التخطيط له قد جرى بشكل جيد جدا. وقد تم في هذا المشروع الذي يبلغ طوله اثنين وعشرين كيلومترا الاخذ بنظر الاعتبار تأمين السلامة، وهناك 6 مداخل ومخارج للسيارات(اوفر باص)،و(8)مواقع لعبور الحيوانات على شكل القصيصة.
هذا المشروع وكما هو منشور ينتهي العمل فيه خلال حوالى (900) يوم، ولكنني آمل ان يتم تنفيذه بمدة اقصر من المحددة له وان السيد زكري بشير صاحب الشركة المنفذة موجود هنا وتعهد ان يتم التنفيذ بشكل اسرع ومنتظم وبجودة عالية.

المؤسسات المعنية في حكومة اقليم كوردستان وكواجب لها تمعن النظر حاليا وبدقة في جودة مشاريع الطرق والجسور، وعليها الآن وفي المستقبل ان تكثف من متابعتها ومراقبتها.

انا لست مهندسا ولكنني كخبير خلال هذه السنوات اود ان اقول انه وعندما يتم انشاء الطرق والجسور، ليس هناك اهتمام كبير بالبنية التحتية لانشاء هذه الطرق، سيادة وزير الاعمار والاسكان ومدير الشركة المنفذة موجودان هنا هما ومهندسيهما، ارجو ان يتم ايلاء اهتمام بالغ بالبنية التحتية لهذا المشروع وان يتم انشاءه وتنفيذه بجودة عالية.

كنت اعتقد سابقا ان مجموعة شركات كافين هي شركة دارين، الا انها جزء منها وانها قد انجزت اعمال جيدة جدا في كوردستان ومن المناسب ان اعبر عن شكري لها تجاه كل هذه الاعمال التي انجزتها لكوردستان وباخلاص واقدرها على ما انجزت. وكلي امل ان تنفذ هذا المشروع الذي نضع له حجر الاساس هنا، بجودة عالية وبنظافة واخلاص .

انه لموضع ارتياح لنا ان قام السيد فرهاد اتروشي محافظ دهوك قبل يومين باعلان البدء بمشروعين آخرين مهمين في هذه المنطقة. الاول، مشروع تصليح وتبليط طريق(كوركا- سوركا- زيراف) في منطقة كردسين- عقرة. والثاني، مشروع تصليح وتبليط طريق(زنكنة-دارتو) في قضاء بردرش. هذان المشروعان هما من المشاريع المهمة للمنطقة ونعبر عن شكرنا للسيد محافظ دهوك. ونأمل ان يتم تنفيذ هذا المشروع ايضا في وقت قريب.

يا اهالي منطقة بردرش وعقرة وشيخان الاعزاء..
كانت منطاقكم مراكز للثورة وتربية واعداد مئات بل وآلاف المناضلين لثورة كوردستان، ولهذا السبب هذه المناطق كانت قد اهملت تماما من قبل النظام السابق وكان بعض المواقع من هذه المنطقة قد حرمت من ابسط الخدمات. حكومة اقليم كوردستان نفذت في هذه المنطقة مشاريع متنوعة، ومع ذلك نعلم بان هذه المشاريع لم تكن بمستوى متطلبات هذه المنطقة، ولكن كونوا على ثقة ان هذا المشروع ومشاريع الاسبوع الماضي سيكون انطلاقا لبدء مشاريع اخرى لمنطقتكم.

لدى حكومة اقليم كوردستان خطط لانماء وتطوير هذه المناطق والاستفادة بشكل افضل من القدرات الطبيعية لهذه المنطقة من الناحية الزراعية، السياحية والثروات المكنوزة. ومن اجل تطوير اكثر للمنطقة وازدياد ايراد اهاليها ومشاركتكم اكثر في تقوية اقتصاد كوردستان بصورة عامة. وكذلك لدينا خطة انه وفي مشاريع هذه المنطقة، ان تقوم الحكومة والشركات بالاستفادة من الطاقات البشرية الموجودة في هذه المنطقة.

عقب انتهاء حرب داعش، عاد التنسيق والتعاون الى حد ما بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، وتحسن الوضع المالي لحكومة اقليم كوردستان مقارنة بالسنتين الماضيتين، وهذا ما يجعلنا ان نجري مراجعة جدية بالاحتياجات الادارية للمنطقة، لاننا نعلم ان لديكم مطالب جدية بغية سير الامور الادارية لدوائر الحكومة في هذه المنطقة.

انماء وتطوير القرى جزء مهم من خطة حكومة اقليم كوردستان لتنويع مصادر دخل المواطنين وتقوية البنية الاقتصادية للاقليم . كونوا مطمئنين اننا في المستقبل القادم وبقدر استمرارنا في تحسين الخدمات في المدن والاكثار من المشاريع، وبنفس الحجم وبموجب الخطة نولي اهتمامنا بالقرى ايضا.

سيكون لهذا المشروع تاثير كبير وايجابي على انشاء بنية اقتصادية للمنطقة وانماء كافة القرى والبلدات التي تقع على هذا الطريق . وبلا شك انه وبموجب مخطط وقدرات الحكومة سيتم تعبيد وانشاء وتحسين طرق اخرى في هذه المنطقة.

ايها السادة
بسبب حرب ارهابيي داعش ونفقات الحرب وقوات البيشمركة الابطال، ونزوح ولجوء قرابة مليوني نازح ولاجيء الى اقليم كوردستان، قطع ميزانية اقليم كوردستان من قبل العراق وهبوط اسعار النفط الى (25) دولارا للبرميل الواحد، ادخلت حكومة اقليم كوردستان الى وضع كانت جل محاولاتها الا تتوقف الخدمات الاساسية للحياة وان تؤمن الاستقرار والحياة اليومية للمواطنين، وعليه توقفت اغلبية المشاريع الاعمارية والاستثمارية، وكل ذلك ادى الى تقليل فرص العمل للمواطنين واثر سلبا على امكانيات حكومة اقليم كوردستان .

ثم افتعال المشاكل السياسية الداخلية واضعاف مهام الحكومة لغايات سياسية وبذل المحاولات من اجل اسقاطها وتفكيكها، في وقت كان على كافة الاطراف واكثر من اي وقت آخر ان تحافظ على السلم الاجتماعي والا تفسح المجال لتدهور اكثر لحياة المواطنين، وان تضع جانبا المشاكل والمصالح الشخصية والحزبية، غير انها استمرت ولم تكف عن ذلك .

ولكن،  الامر الذي اسعدنا هو انه وبدعم شعب كوردستان وموظفيها الصامدين، وبدعم الدول الصديقة في العالم، حافظت حكومة اقليم كوردستان على وجودها الشرعي وكسرت الحصار السياسي والاقتصادي وكذلك حظر الطيران.

هدفنا الرئيس كحكومة اقليم كوردستان هو تامين الاستقرار والعيش للمواطنين. شكر موصول للبيشمركة والمؤسسات الامنية والداخلية. فبهمتهم تم الحفاظ على امن واستقرار كوردستان. وفور تحسين الوضع المالي للحكومة، قللنا كثيرا من ادخار الرواتب، ونصبوا الى ان نتمكن في فترة مقبلة التخلص منه نهائيا .

ايها السادة..
بدأت الكابينة الثامنة لحكومة اقليم كوردستان، وبصورة منتظمة وعلى وفق الاسس الدولية، باصلاحات منتظمة بعيدة المدى وتكمن في المشروع البايومتري وتقديم مشروع الاصلاح لبرلمان كوردستان، وهي جزء واضح من هذه العملية للاصلاح التي بدأناها والتي خططنا لها في انطلاقة الكابينة.

هذه وخطوات ومشاريع اخرى كثيرة لم يتم الاعلان عنها، كلها من اعمال الحكومة وكان من ضمن واجباتنا كحكومة. هذه الامور ليست ملائمة ان ندخلها في الحملة الدعائية للحزب، لاننا نود ان نقوي من المؤسساتية والمنظوماتية وان نقلل التاثير السياسي والحزبي على الحكومة يوما بعد يوم .

اقدم شكري لكافة السادة الوزراء والمسؤولين والموظفين في مجلس الوزراء، الذين شاركوا منذ بداية الكابينة الثامنة والذين استمروا لحد اليوم، وعملوا كفريق واحد وتحت مسمى واحد، ولهدف واحد واسم واحد كان حكومة اقليم كوردستان. حكومة اقليم كوردستان هي ادارة وحكومة كافة المواطنين بكافة مكوناتهم وتوجهاتهم، ويجب ان تستمر هكذا وان تتحسن من كافة النواحي.
اي عمل قد تم تنفيذه شارك فيه كافة وزراء اقليم كوردستان ولم يكن عمل فرد واحد، لم يكن هناك سوبرمان حتى يكون بمقدوره انجاز كل هذه المهام بل بعملنا معا تمكننا من تنفيذ ما انجز.
ارحب بكم مرة ثانية، اطمأنوا اننا لم ننس تقديم الخدمات لهذه المنطقة، وان كان هناك توقف للمشاريع الجديدة للحكومة لمدة بشكل اضطراري، فلا يعني ذلك اننا نسينا هذه المنطقة، كونوا على ثقة سيكون هذا المشروع والمشاريع الاخرى عودة لانطلاقة جديدة لمشاريع جديدة في هذا البلد.

في الفترة الماضية كنت قد وصفت الوضع باننا كنا في نفق مظلم، واليوم نحن في نهاية النفق نرى الضوء، لم نكن قد نرى هذا الضوء لولا دعمكم وتفهمكم  ايها الاحبة لوضع اقليم كوردستان، لم نكن نرى هذا الضوء لولا التفهم الكامل لموظفينا لوضع اقليم كوردستان الذين تحملوا كل هذه المدة من دون الرواتب او برواتب قليلة.

ليس لدي اية كلمة لاشكر بها الموظفين واهالي كوردستان الصامدين. اشكرهم واقول لهم ارجو ان نكون موضع ثقتكم وان نتمكن لان نكون دائما خادما لكم من اجل تأمين حياة افضل لكافة مواطني اقليم كوردستان.

ودمتم سعداء ومنتصرين،
على امل ان نرى مشاريع افضل واحسن في هذه المنطقة وان تقوم الشركة المنفذة باعمالها بشكل جيد.
مرحبا بكم جميعا.

 



ملاحظة أيضا